الشرنوبي vs الطباخ.. قصة مشوار فني قصير ينتهي بمصير مجهول
الشرنوبي vs الطباخ.. قصة مشوار فني قصير ينتهي بمصير مجهول

الشرنوبي vs الطباخ.. قصة مشوار فني قصير ينتهي بمصير مجهول صحيفة العرب نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم الشرنوبي vs الطباخ.. قصة مشوار فني قصير ينتهي بمصير مجهول، الشرنوبي vs الطباخ.. قصة مشوار فني قصير ينتهي بمصير مجهول ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة العرب ونبدء مع الخبر الابرز، الشرنوبي vs الطباخ.. قصة مشوار فني قصير ينتهي بمصير مجهول.

لاقتراحات اماكن الخروج

احتل اسم المنتجة سارة الطباخ والفنان محمد الشرنوبي الأكثر بحثاً عبر محرك البحث «جوجل»، على خلفية تصاعد الخلاف بينهم والتي على إثرها قررت نقابة المهن الموسيقية إيقاف الشرنوبي.

تعود قصة الشرنوبي والطباخ بعد التعاون الأول بينهم في ألبوم «زي الفصول الأربعة»، عبر شركة «إيرث برودكشن» والذي تم طرحه عبر موقع الفيديوهات «يوتيوب»، وذلك بعد عام كامل من العمل على الألبوم.

وفي منتصف يونيو الماضي، أعلنت الطباخ خطبتها للشرنوبي، عبر مقطع فيديو على حسابها على انستجرام، من خلال مقطع فيديو قصير.

وبعد أقل من شهر، وفي يوليو الماضي أعلن الشرنوبي لأول مرة عن وجود أزمة حقيقية قد تعطله عن السير قُدمًا في مشواره الفني، بسبب عقد الاحتكار الذي وقّعه مع المنتجة سارة الطباخ والتي جمعته بها خطبة قصيرة الأمد، وذلك عبر حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك».

وأوضح «الشرنوبي»، خلال البيان، أن عقد الاحتكار لمدة 10 سنوات الذي قدمته «الطباخ» من خلال شركتها «إيرث برودكشن»، متضمن لشرط جزائي يقدر بـ600 ألف دولار، وإنه لا يحق للشرنوبي التعاقد على أي عمل فني على مستوى التمثيل أو الغناء إلا من خلال شركة الطباخ، إذ أوضح أنه لا يملك حق الإمضاء وفقًا للعقد.

عقب ذلك وجهت سارة الطباخ مالكة الشركة بيانًا تحذيريًا لشركات وجهات الإنتاج الفني من التعامل مع خطيبها السابق الشرنوبي، وشددت على ضرورة الرجوع للشركة قبل التعاقد معه في أي عمل، بسبب الخلافات بينهما، وفسخ الشرنوبي للتعاقد.

في أكتوبر الماضي، كشف محامي الشرنوبي تفاصيل خلافه مع المنتجة سارة الطباخ، وما لم يتحدث عنه من قبل.

وقال في تصريحات لبرنامج ET بالعربي، إن الشرنوبي وقع عقدا مع سارة الطباخ بصفتها وكيلة فنانين، وبعد فترة من بداية العقد كان متفق أن تتحول إلى شراكة بين الطرفين، على أن يحصل شرنوبي على 10%.

وتابع أن موكله لم يحصل على كل مستحقاته، فما حصل عليه لم يتجاوز الـ5%، فيما تأخذ الشركة جميع المبالغ المالية ولا تعطيه مستحقاته، مشيرا إلى أن الإعلام يتناول القضية على أنها بين فنان ومنتج فني، ولكن الصحيح أنه فنان شريك في شركة إنتاج فني.

وأكد محامي أنه منذ 5 أشهر لم يتعاقد على عمل جديد سواء مسلسلات أو أفلام أو حفلات غنائية، موضحا أنه عندما جاء له ليوكله للدفاع عنه أخبره أنه لا يملك المال الذي يعطيه له كأتعاب.

مطلع الأسبوع الحالي، كان الشرنوبي قد قال أنه لا يعاني في الوقت الحالي من أي مشاكل وحياته العملية تسير بشكل مثالي، لافتًا إلى أنه من الممكن أن يقابل العديد من العوائق، إلا أن هذه العوائق لا بد أن تنتهي في نهاية الأمر، وتابع خلال لقائه ببرنامج «ذا انسايدر»، بالعربي على شاشة دبي «محدش بياخد رزق حد.. الرزق بتاع ربنا».

أشار إلى أنه رحب عدة مرات بفكرة التصالح مع الطباخ، إلا أن الأمر في الوقت الحالي قضائي بحت، معلقًا: «ولو حد عايز يقاضيني أنا في الخدمة».

مساء أمس الأحد، أصدرت نقابة المهن الموسيقية بيانًا توضح فيه قرارها بإيقاف الفنان محمد الشرنوبي لحين حل النزاع مع المنتجة سارة الطباخ.

وجاء في بيان النقابة، إنه بعد الإطلاع على هذا النزاع في ضوء أقوال الشاكية والمشكو في حقه، وفي ضوء المستندات المقدمة من كلا منهما، وخلصت إلى القرار بوقف المطرب لحين حل النزاع وديا أو قضائيا.

وفي أول تعليق له، قال الشرنوبي، في إتصال هاتفي مع عمرو أديب، ببرنامج «الحكاية»، على شاشة أم بي سي مصر أنه لم يتلق إخطارا رسميا من النقابة بإيقافه عن الغناء حتى الآن، مضيفا أنه ترك العمل بالشركة لعدم رغبته في الاستمرار في العمل معهم، ورفع دعوة في المحكمة الاقتصادية لفسخ العقد.

وذكر أن قيمة الشرط الجزائي بالعقد كبير، معلقا: «كنت مآمن للشخص اللي كان أقرب حد ليا، وأنا غلطان إني مضيت».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة العرب . صحيفة العرب، الشرنوبي vs الطباخ.. قصة مشوار فني قصير ينتهي بمصير مجهول، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم